أبحث داخل الموقع

تحليل سياسي

مقر الثورية في يوغندا.. نظرة عن قرب!

بالطبع لا يبدو واضحاً بقدر كافٍ السبب المباشر الذي يمكن اعتباره سبباً قوياً وموضوعياً يدفع الحكومة اليوغندية لاستضافة كل قوى المعارضة السودانية المسلحة على أرضها مع توفير كافة المعينات والدعم اللوجستي والمادي والاستضافة الطويلة الممتازة! فعلى أدنى تقدير فإن يوغندا من الناحية العملية -جغرافياً وجيوسياسياً- لا ترتبط بأدنى حدود مباشرة مع السودان منذ اعلان انفصال دولة جنوب السودان في العام 2011 ولا يُتصوَّر عقلاً ومنطقاً ان السودان بحال من الاحوال ينشط أو يدعم.....

إقرأ المزيد: مقر الثورية في يوغندا.. نظرة عن قرب!

   

الصادق المهدي يقدم إغاثة سياسية للجبهة الثورية!

كان من الممكن أن يُنظر الى إتفاق باريس الذي وقعه السيد الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي مع رئيس الجبهة الثورية مالك عقار على أنه (محاولة سياسية) من حزب الأمة لإعطاء دفعة سياسية للحوارا لوطني الشامل المنطلق منذ أشهر باعتبار ان القوى الحاملة للسلاحأهي ايضاً معنية ومطلوبة بشدة للتعاطي مع هذا الحوار، غير أن مجمل ما تم التوصل اليه بين المهدي والثورية لم يشر لا من قريب ولا من بعيد الى المرتكزات الأساسية المطروحة للحوار وهي الاقتصاد والسلام والهوية والحريات، مع أن.....

إقرأ المزيد: الصادق المهدي يقدم إغاثة سياسية للجبهة الثورية!

   

المهدي غير المنتظر!

أكثر ما يلفت الانتباه بقوة في ما عُرف بإتفاق باريس الموقع قبل أيام بين حزب الامة القومي بزعامة الصادق المهدي، والجبهة الثورية أن كلا الطرفين الموقعين على الاتفاق يعلمان مسبقاً ان الاتفاق ذي طبيعة تكتيكية، محضة الغرض الاساسي منه أن يعطي كل طرف دفعة سياسية معنوية للطرف الآخر في سياق صراعهما الصعب ضد الحكومة السودانية. المهدي بدت حاجته ملحة لعنصر ضغط في مواجهة الوطني، بعدما بدأت سانحة الحوار تتسرب من بين يديه. الثورية حاجتها أكثر إلحاحاً هي الاخرى لوسيلة ضغط....

إقرأ المزيد: المهدي غير المنتظر!

   

من كواليس إعلان باريس!

لم يكن أمراً غريباً أو مفاجئاً ان تتخفى وراء الاحضان والابتسامات الخاطفة التي إلتمعت على وجوه قادة الثورية في عاصمة النور باريس وهم يلتقون زعيم حزب الامة القومي الصادق المهدي ونائبته والتي هي في ذات الوقت كريمته وربما وريثة عرشه د. مريم الصادق؛ لم يكن غريباً ان يضمر اولئك القادة (شيئاً آخر) لمن جاء مستنجداً بهم كصياد سياسي ماهر فحولوه الى طريدة سياسية! ففي كواليس اللقاء في الواقع كانت الصورة مختلفة تماماً عن (الصورة الاعلامية) التي نقلت الاستقبال....

إقرأ المزيد: من كواليس إعلان باريس!

   

واشنطن ما بين سوء التقدير السياسي وقلة الوعي الأدبي!

في وقت متزامن وبغير داعٍ، ألحقت واشنطن بمصالحها الإستراتيجية خسائراً فادحة، وإن بدا لها -ظاهرياً- أنها فعلت الصواب. في ذات التوقيت الذي حجبت فيه الدعوة عن السودان بمعية 5 دول افريقية أخرى عن المشاركة فى القمة الإفريقية الأمريكية المنعقدة بواشنطن فى الرابع من أغسطس الجاري....

إقرأ المزيد: واشنطن ما بين سوء التقدير السياسي وقلة الوعي الأدبي!

   

الصفحة 1 من 46