أبحث داخل الموقع

تحليل سياسي

منظمة إرهابية مقرها نيويورك!

تهديد صريح بالقتل والتصفية الجسدية للدبلوماسيين السودانيين في أوروبا وجّهته مؤخراً منظمة صهيونية مغمورة وربما مستحدثة حديثاً للدبلوماسية السودانية. المنظمة الصهيونية التي أطلقت علي نفسها (المحكمة الدولية لمعاداة السامية) قالت إن تهديد القتل الذي أرسلته للدبلوماسية السودانية مبني على حيثيات سلوك السودان الداعم للقرارات الدولية التي تصب في مصلحة الشعب الفلسطيني....

إقرأ المزيد: منظمة إرهابية مقرها نيويورك!

   

أموم في الخرطوم بخاطر كسير وزاد قليل!

إبتعاث الحكومة الجنوبية للسيد باقان أموم، أمين عام الحركة الشعبية، العائد بعد جهد جهيد إلى موقعه القديم إلى الخرطوم يمكن القول انه وفي حد ذاته يحمل مؤشراً واضحاً على أن جوبا ما تزال بعيدة تماماً عن الالتقاء بالخرطوم. بل لا نغالي إن قلنا إن جوبا وهي تدفع بأموم إلى الخرطوم ومن اجل كسب المزيد من الوقت لمزيد من اللعب تنتظر أن يقدم أموم لعبة مخادعة جديدة تلهي الخرطوم قليلاً ريثما تنجح....

إقرأ المزيد: أموم في الخرطوم بخاطر كسير وزاد قليل!

   

المهدي تحت وصاية فشله!

على الرغم من كل المواقف التي أتخذها وما يزال يتخذها زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي من منفاه الاختياري خارج السودان ضد بلاده والتي توّجها مؤخراً بموقفه (المؤسف) من محكمة الجنايات الدولية ومطالبته المدهشة بوضع السودان تحت الوصاية الدولية، على الرغم من كل هذه المواقف التي أقل ما توصف به أنها (غير وطنية بالمرة) إلاّ أن مساعد الرئيس السوداني، نائب رئيس المؤتمر الوطني.....

إقرأ المزيد: المهدي تحت وصاية فشله!

   

مستقبل الحركات السودانية المسلحة المقيمة بدولة الجنوب!

تبدو الحركات السودانية المسلحة التي تنشط ضد الحكومة السودانية غير عابئة بما يمكن أن تتطور إليه الأمور في المستقبل القريب بدولة جنوب السودان جراء الصراع الدامي الدائر هنا والذي لا يعرف أحد كيف يمكن أن يوضع له حد على المدى القريب. الحركات السودانية المسلحة التي طاب لها المقام في دولة الجنوب حيث تجد الدعم بشتى أنواعه والتسليح، ومعسكرات التدريب، لا تولي أدنى اهتمام بمآلات الأمور في دولة....

إقرأ المزيد: مستقبل الحركات السودانية المسلحة المقيمة بدولة الجنوب!

   

لوردات الحرب التُعساء!

تنعدم المقارنة تماماً لما هو أدنى من الصفر بين الأوضاع في السودان وتلك التي ترزح تحتها بأسى وحزن دولة جنوب السودان وهو بالضبط ما يجعلنا ننأى تماماً عن الخوض في حملات إعلامية مساوية في الدرجة والمقدار لتلك التي تشنّها صحف جنوبية مولت خصيصاً لهذا الغرض، ولا تنقصها البصمات الشخصية المعروفة لأمين عام الحركة الشعبية (العائد مؤخراً) باقان أموم. الفارق التاريخي والواقعي....

إقرأ المزيد: لوردات الحرب التُعساء!

   

الصفحة 1 من 49